الأربعاء، 15 أغسطس، 2007

سيفالوسبورينات الجيل الثالث



هذه المجموعة من المضادات الحيوية تتضمن :
سيفوبرازون
سيفوتاكسيم
سيفتازيديم
سيفتيزوكسيم
سيفيكسيم
بروكستيل السيفودوكسيم
سيفتيبوتين

موكسالاكتام

النشاط المضاد للميكروبات :

إن الخاصية الرئيسية لهذه الأدوية - باستثناء السيفوبرازون - هو مجال فاعليتها الواسع ضد البكتريا السالبة الجرام. و
قدرة بعضها علي عبور
حاجز الدم - المخ.
فبالإضافة إلي البكتريا السالية الجرام التي تثبطها السيفالوسبورينات الأخري ، أدوية الجيل الثالث فعالة ضد سيتروبكتر ، سيراشيا مارسيسينس و البروفيدانسا ( علي الرغم من إمكانية بروز مقاومة خلال العلاج من العدوي بواسطة هذه الأنواع المذكورة من البكتريا بسبب إنتقاء طفرات تقوم بإنتاج سيفالوسبوريناز ) و كذلك سلالات الهيموفيليس و النيسيريا المنتجة للبيتالاكتاميز.
السيفتازيديم و السيفوبرازون هما الإثنان ليدهما فاعلية مفيدة ضد سودومونس أراجينوزا.
سيفالوسبورينات الجيل الثالث تتحلل بواسطة البيتالاكتاميز الكروموسومي الذي تنتجة الإنتيروبكتر ، مثلها مثل الجيل الثاني ، و لذلك فسيفالسبورينات الجيل الثالث لا يعتمد عليها في معالجة عدوي الإنتيروبكتر.
السيراشيا ، البروفيدانسا و السيتروبكتر يمكنها أيضاً إنتاج
سيفالوسبوريناز كروموسومي يقاوم سيفالوسبورينات الجيل الثالث.
السيفتيزوكسيم و الموكسالاكتام هما الوحيدان الذان لديهما فاعلية جيدة ضد ب فراجيليس.
السيفيكسيم ، سيفتيبوتين و بروكستيل السيفودوكسيم يتم تناولها عن طريق الفم و لديها فاعلية متساوية ماعدا أن السيفيكسيم و السيفتيبوتين اقل فاعلية بكثير ضد النوموكوكاي ( ليس لديهما أي فاعلية بالمرة ضد السلالات المقاومة للبنيسيلين ) و لديهما فاعلية ضعيفة ضد س إيريس.

حركية الدواء و استخدام الجيل الثالث :


بعد الحقن الوريدي لواحد جرام من هذه الأدوية ، مستويات التركيز في الدم تبلغ 60~140 ميلجرام/مل. هذه الأدوية تخترق سوائل الجسم و أنسجته جيدا، و كلهم - باستثناء السيفوبرازون ، السيفكسيم و بروكستيل السيفبودكسيم - يححقون مستويات تركيز كافية في السائل المخي الشوكي لتثبيط معظم الكائنات المعدية متضمنة العصويات سالبة الجرام و ربما يعد السودومونس استثناءَ.
إن فترات عمر النصف و الفترات بين الجرعات تختلف كثيراً بين هذه الأدوية ، السيفترياكسون فترة عمر نصفه 7~8 ساعات. من الممكن حقنه مرة كل 24 ساعة بجرعة 15~50 مجم/كجم/يوم. فجرعة واحدة تبلغ واحد جرام كافية لمعظم الأمراض الخطيرة. يعطي 4 جرام كجرعة واحدة يومياً لعلاج الإلتهاب السحائي.
السيفوبرازون عمر نصفه ساعتان و يمكن حقنه كل 8~12 ساعة بجرعة 25~100 مجم/كجم/يوم.
باقي الأدوية في المجموعة عمر نصفها 1~1,7 ساعة و يمكن حقنها كل 6~8 ساعات بجرعات تتراوح ما بين 2~12 جرام/يوم ، إعتماداً علي سوء العدوي.
السيفيكسيم يمكن إعطاءه بالفم ( 200 مجم مرتين يومياً أو 400 مجم مرة يومياً ) لعدوي المسالك البولية و الجهاز التنفسي.
البروكستيل سيفبودوكسيم و السيفتيبوتين يتم استخدامهم بجرعة 200 مجم مرتان يومياً.
إن أخراج السيفوبرازول و السيفترياكسون يكون عن طريق إفرازات المرارة بصورة رئيسية. لذلك لا يجب ضبط الجرعة للمرضي الذين يعانون من الفشل الكلوي. باقي الأدوية تخرج عن طريق الكلية لذلك يجب ضبط الجرعة في حالة الفشل الكلوي.

الاستخدامات الطبية للجيل الثالث :

سيفالوسبورينات الجيل الثالث تُستخدم لعلاج العديد من الأمراض الخطيرة المتنوعة التي تسببها كائنات دقيقة مقاومة لمعظم المضادات الحيوية.
السيفترياكسون ( 125 مجم تحقن مرة واحدة ) و السيفيكسيم ( 400 مجم جرعة واحدة بالفم ) هما الملجأ الأول لعلاج السيلان الذي تسببه سلالات ن جونوريا المقاومة للبنيسيلين الآن ( في السابق لم تكن مقاومة ).
لسوء الحظ ، هذه الأدوية يتم إساءة استخدامها علي نظاق واسع لعلاج أمراض أثبت أن سببها سلالات حساسة لمضادات حيوية أضعف من سيفالوسبورينات الجيل الثالث.
لا يجب استخدام هذه المجموعة لعلاج عدوي الإنتيروبكتر حتي لو أثبتت الإختبارات المعملية إنها فعالة بسبب بروز المقاومة داخل الجسم.
و لإنهم يمكنهم إختراق الجهاز العصبي المركزي ، يمكن استخدامهم لعلاج الإلتهاب السحائي متضمناً الإلتهاب السحائي الذي يسببه النوموكوكاي ، المننجوكوكاي ، هيموفيليس إنفلونزا و العصيات المعوية سالبة الجرام الحساسة لهذه المجموعة ، و لكن لا يستخدمون إذا كان سبب الإلتهاب السحائي هو الليستريا مونوسيتوجينس.
يجب استخدامهم بالإشتراك مع أمينوجليكوزيد لعلاج الإلتهاب السحائي الذي تسببه سودومونس أراجينوزا.
السيفترياكسون و السيفوتاكسيم هما أكثر السيفالوسبورينات فاعلية ضد سلالات النوموكوكاي المقاومة للبنيسيلين و لذلك يتم ترشيحهم للعلاج التجريبي للعدوي الخطيرة التي تسببها هذه السلالات.
الإلتهاب السحائي الذي تسببه سلالات النوموكوكاي ذات المقاومة العالية ضد البنيسيلين ( عندما يكون أقل تركيز للبنيسيلين لتثبيطهم هو أكثر من 1 مليجرام/مل ) من الممكن أن لا يتم علاجه حتي بسيفالوسبورينات الجيل الثالث لذلك يرشح إضافة ريفامبيسين أو فانكومايسين.
من الممكن استخدام سيفالوسبورينات الجيل الثالث في العلاج التجريبي لتلوث الدم بدون سبب معروف سواء للمرضي الذين لديهم تثبيط مناعي أو المرضي ذوو المناعة السليمة. و كذلك يمكن استخدام الجيل الثالث لعلاج الأمراض التي تكون فيها السيفالوسبورينات أقل الأدوية المتاحة سمية.
في المرضي الذين يعانون من مرض نقص خلايا النتروفيل الدموية أو الموضي الذين لديهم مناعة مثبطة ، سيفالوسبورينات الجيل الثالث يتم استخدامها بالإشتراك مع أمينوكليكوزيد ، و لكن ضرورة تضمين الأمينوكليكوزيد في العلاج التجريبي الأولي لا يزال محل جدل.

‏ليست هناك تعليقات: